عن كلية جدة العالمية

تاريخ كلية جدة العالمية

تأسست في العام ٢٠١٥، وتحظى بإشراف وزارة التعليم لكافة أقسامها وبرامجها لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، حيث حرصت منذ البداية على فتح آفاق جديدة تضاف إلى أفق جدة التعليمية، معتمدة على مناهج أكاديمية معاصرة تعزز روح القيادة وريادة الأعمال.

ومن خلال توفير برامج  

  • علوم الحاسب وتقنية المعلومات (الذكاء الاصطناعي ، هندسة البرمجيات ، الأمن السيبراني ، الشبكات)
  • التصميم (التصميم الجرافيكي ، التصميم الداخلي ، تصميم الوسائط المتعددة)
  • إدارة الأعمال (المحاسبة والمالية والتسويق والأعمال الدولية)
  • الهندسة (الهندسة الصناعية)
  • القانون ( قانون عام ، قانون خاص، قانون جرائم الكترونية)
  • ماجستير إدارة الأعمال

وبناء عليه تهدف كلية جدة العالمية لتأسيس وتخريج أجيال مؤهلة للاندماج في سوق العمل وشغل المناصب القيادية في تخصصاتهم، بالإضافة لبدء أعمالهم التجارية الخاصة، مما يجعلهم قادرين على إحداث التأثير الذي يتناسب مع رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠.

رؤيتنا

أن تكون كلية جدة العالمية الأهلية مؤسسة تعليمية متميزة.

الأهداف

  • تقديم برامج تعليمية رائدة ومتميزة.
  • دعم ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي.
  • تنمية الموارد المؤسسية والحفاظ على الاستدامة.
  • تعزيز البحث العلمي وبرامج الدراسات العليا.
  • بناء شراكات مجتمعية متميزة.

رسالتنا

توفير بيئة تعليمية جاذبة وكفاءات بشرية محفزة وبرامج اكاديمية متميزة تسهم جميعها في تعزيز البحث العلمي والشراكة المجتمعية وإعداد قادة المستقبل من رواد الأعمال.

القيم

الإنتماء – الشفافية – العدالة – التميز – الإبتكار

رئيس مجلس الإدارة

الدكتور صالح جميل ملائكة

إيمانا منا بالمسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتقنا بصفتنا رواد أعمال في هذا الوطن الحبيب ونابع من إدراكنا للأهمية القصوى للمرحلة القادمة التي ستشهد “تحولا وطنيا واقتصاديا تاريخيا” ، لدي شخصيا وجميع أعضاء مجلس الإدارة بدأت كلية جدة العالمية بالشركة وموظفوها بدعم هذه الأجندة الوطنية من خلال التركيز على أهم العوامل لنجاح الطموحات الوطنية وبناء الفرد من خلال هذا الصرح التعليمي الذي يدرك احتياجات سوق العمل في المستقبل في عصر ما بعد النفط ، مع مفهوم تعليمي يدور حول تجديد الفكر داخل جيل المستقبل الذي يطابق العصر المقبل على ثلاث ركائز أساسية هي: ريادة الأعمال وخدمة المجتمع والتفكير خارج الصندوق أو الابتكار. هذه الركائز ستمكن كل خريج من إنشاء مستقبله كفرد بيده ، وأن كل خريج كلية جدة العالمية سوف يسهم بشكل جماعي في الارتقاء ببلدنا المحبوب ليصبح اقتصادًا مستدامًا

عميد الكلية

الدكتور طارق فؤاد حمدي

تعتمد رؤية التحول الوطني التي تبنتها الحكومة السعودية على نتائج التعليم والبحث. لذلك قدمت الحكومة دعما قويا للمؤسسات الأكاديمية من أجل إنتاج الأفراد المؤهلين تأهيلا عاليا ليصبحوا قادة في البلاد متجهين نحو التنمية والازدهار. جميع برامجنا في كلية جدة العالمية مصممة على لعب دور كبير في عملية التطوير الجارية في البلاد من خلال توفير خدمات تعليمية وخدمات مجتمعية عالية الجودة. هدفنا الأساسي هو تحقيق مهمة الكلية المستوحاة من الرؤية 2030. تحقيقًا لهذه الغاية ، يجب على الموظفين بكاملهم العمل بجد مع الاجتهاد والتعاون الكامل اعتمادًا على بركات الله والدعم

المدير العام

الاستاذ يزيد التونسي

تحقيقاً لرؤية المساهمين والتي بدورها تتماشى مع رؤية المملكة 2030، وإيماناً منا بحمل هذه الرسالة السامية للأجيال القادمة من خلال هذا الصرح.

فإننا نؤكد أن التعليم هو الركيزة التي تساهم في تقدم المجتمعات، وبدورنا في دعم اختيار الطرق المتطورة واستخدام تقنيات حديثة في التعليم والتعلم نسعى بأن تكون لمخرجاتنا دور كبير في سوق العمل وايضاً لمشاريعهم الخاصة والذي يؤدي إلى مواصلة البناء والازدهار لمملكتنا الحبيبة

وكيلة الكلية

الدكتورة مي الاشول

لقد وضعنا في كلية جدة العالمية أهدافاً عديدة نسعى لتحقيقها بمشيئة الله تعالى خلال الأعوام القادمة وهذه الأهداف تتوافق مع رؤية المملكة 2030 منها تقديم برامج تعليمية متميزة تواكب متطلبات سوق العمل ، ودعم ثقافة الابتكار، وتحقيق الاستدامة. ومن خلال هذه الأهداف نطمح إلى تمكين جيل الشباب وتزويدهم بالمهارات والكفاءات التي سوف تساعدهم ليكونوا أفراداً مؤهلين لقيادة المستقبل.

نحن في كلية جدة العالمية – طلاباً ومنسوبين – نستشعر ذلك ونؤمن بأهدافنا ونعمل جاهدين على الوصول إليها باذن الله تعالى.